الإثنين , 9 ديسمبر 2019
الرئيسية » منهاج التصوف » تعريف الولى لسيدى عبدالقادر الجيلانى رضى الله عنه

تعريف الولى لسيدى عبدالقادر الجيلانى رضى الله عنه

يقول الغوث الأعظم سيدى عبد القادر الكيلاني :
الولي : هو ريحانة الله في الأرض ، يتشممه الصديقون ، فتصل رائحته إلى قلوبهم ، فيشتاقون إلى ربهم على تفاوت منازلهم .
فالأولياء عرائس الله تعالى لا يراهم إلا ذو محرم ، مخدرون عنده في حجاب الغيرة لا يطلع عليهم إلا محبوب » .

ويقول : « الولي : هو الفاني في حاله ، والباقي في مشاهدة الحق ، ولم يمكن له عن نفسه اختيار ولا له مع أحد غير الله قرار . وهو من أيد بالكرامات وغيب عنها لأنه يرى ما لا يرون … له ألف مقام أوله باب الكرامات من جاز منها نال الباقي وإلا فلا » .

ويقول : « الولي : هو حامل لولاية النبي ، التي هي جزء نبوته وباطنه أمانة عنده ».
ويقول : « الأولياء : هم الخواص لحضرة السلطان »

ويقول الولي : هو مرشد الخلق الى طريق الله عز وجل .
ويقول : « أولياء الله : هم أنوار الله في الأرض » .
والولي : من يصبر على البلاء ، ويرضى بالقضاء ، ويشكر على النعماء » .

الولي : من ولى وجهه عن النفس والشيطان والدنيا والهوى وولى وجهه وقلبه إلى المولى ، وأعرض عن الآخرة والأولى ، ولم يطلب إلا الله تعالى » .

ويقول : « الأولياء : هم الذين تولاهم الله بنصرته في مقام مجاهدتهم الأعداء الأربعة : الهوى ، والنفس ، والدنيا ، والشيطان » .
الولي : هو من كان همه الله ، وشغله الله ، وفناءه دائما في الله » .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.