الرئيسية » الخوارج والمتشددون » الوهابية وصناعة الإرهاب ( الدواعش )

الوهابية وصناعة الإرهاب ( الدواعش )

صناعة_الدواعش
كيف تصنع إرهابيا ؟

1. شككه في الفقه المذهبي (فقه المذاهب الأربعة)، واجلعه يقرأ في كتب فقه الكتاب وصحيح السنة، التي يخرجها غلمان الوهابية السفهاء

2. علمه مقولة : هم رجال ونحن رجال (يقصد أبا حنيفة، والشافعي، ومالك، وأحمد)…
.
3. أعطه كتيبات محمد بن عبد الوهاب التوحيد، وكشف الشبهات، والأصول الثلاثة، والقواعد الأربع، ونشرات التبديع والتفسيق والتكفير ومحرمات استهان بها كثير من الناس، وبدعة المولد، وحكم الأحزاب الديمقراطية، وكتاب البيان في كفر من دخل البرلمان.
.
4. ازرع في رأسه أن الأشاعرة كفار / فإن لم يكن فهم فسقة / فإن لم يكن فهم مبتدعة خالفوا السلف وعقيدتهم فاسدة، وبالتالي سيزهد في كل كتب العلم التي ألفها علماء وفقهاء الأشاعرة وهم يقاربون 90 % من علماء الأمة، وبالتالي سيكون في دائرة مغلقة يقرأ فقط (لابن تيمية، وابن عبد الوهاب، وابن القيم، ثم ابن باز، وابن عثيمين والألباني … إلخ).
5. دي أهم حاجة “الصوفية كفار مشركون عباد قبور والأضرحة طواغيت تعبد في الأرض من دون الله يجب تفجيرها”.
.
6. بعد أن يستقر في رأسه أن علماء الأمة لم يعرفوا العقيدة الصحيحة، وأن فقههم عفى عليه الزمن، وأنه لا يستند للقرآن والسنة ، (فقد صار الآن متحررا من القواعد العلمية، والأصول الفقهية) …

صُب في رأسه الآن أن الشرع هو ما تصدره الهيئة الشرعية للقضاة في دورة الـ 15 يوماً، وأن تطبيق الشريعة هو الجلد والرجم وقطع يد السارق، وغلق المحلات للصلاة، وجهاز الحسبة، وشخص يمشي في الأسواق وبيده الدره كأنه الفاروق عمر بن الخطاب، يضرب النساء لتغطية وجوههن، وأن النظام العالمي والمحلي كافر لا يطبق هذه الشريعة.
.
7. مجموعة من كتيبات عن الفتن والملاحم وأشراط الساعة، واقتراب حرب المسلمين للشيعة المجوس الكفار مع الروم، وفتح رومية وتبشيره بعدة جواري من روما، ولما يتزنق يروح يبيع راس ولا اتنين كما قاله الحويني.
.
8. الطواغيت والطواغيت والطواغيت.

9. الجيوش التي تحكم البلاد المسلمة جيوش كافرة ومرتدة وموالية لليهود.
.
10. الجماعات الإسلامية التي لا توافقك في هذه الآراء وتحارب مشروع الخلافة البغدادي هي صحوات، ومرتدين، وعملاء، وديمقراطيين مشركين، يشرعون تحليل الحرام وتحريم الحلال في البرلمانات الشركية، يجب قتلهم والتخلص منهم؛ لأنهم حجر عثرة لدولة الخلافة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.