الرئيسية » الخوارج والمتشددون » الوهابية وتكفيرهم للمتوسلين

الوهابية وتكفيرهم للمتوسلين

* جاء في كتاب ( تطهير الأعتقاد للوهابيّة ص36 الطبعة الأولى ), وكذلك في كتابهم ( الرسائل العمليّة التسع  ص45 طبعة1957 ) : أن لا يتوسّل الى الله بأحد أنبيائه وأوليائه, فأن فعل, وقال مثلا: يالله أتوسّل اليك بنبيّك محمّد أن ترحمني فقد سلك مسلك المشركين واعتقد ما اعتقدوا .

كما ذكر الوهابي محمد أحمد باشميل في كتابه المسمى “كيف نفهم التوحيد” ص 16 “أبو جهل وأبو لهب أكثر توحيدًا وأخلص إيمانًا بالله من المسلمين الذين يقولون لا إله إلا الله محمد رسول الله لأنهم يتوسلون بالأولياء والصالحين“. انتهى. وهذا الكتيب وزّع على الحجاج توزيعًا عامًّا وهو مطبوع وعليه اسم مؤسستهم المسماة الدعوة والإرشاد في الرياض وهذا يثبت لك ويؤكد أن الوهابية جاءت بدين جديد وعقيدة جديدة تكذب الله، لأن الله قال :{كنتم خير أمّة أخرجت للناس}. والوهابية تقول أهل المذاهب الأربعة كفار، وهل الأمة اليوم إلا أهل المذاهب الأربعة فالحق الواضح الجليّ الظاهر الذي لا خفاء ولا لبس فيه أن الوهابية هم الكفار بلا شك ولا ريب لأنهم كفروا مليارًا ونصفًا من المسلمين بل وأكثر من ذلك لأنهم كفروا الأمة من زماننا هذا إلى عهد الصحابة.

وقد قال الحافظ السيوطي والسبكي والنووي والقاضي عياض وابن حجر: من قال قولاً يتوصل به لتضليل أمة محمد فهو كافر. فيجب تكفير الوهابية الذين يشبّهون الله بخلقه ويعتقدونه جسمًا قاعدًا على العرش ويكفرون الأمة لأنها تتوسل بالنبي والأولياء.

ويقال لمن يعترض علينا على تكفيرنا للوهابية: تكفيرنا لهم بحقّ لأنهم كفرونا بغير حقّ وإن قالوا لا إلهَ إلا الله فهم يكفّرون هذا المليار والنصف مليار الذين يقولون لا إله إلا الله محمد رسول الله، فاعترضْ على الوهابية لأنها كفرت بتشبيهها لله بخلقه ولتكفيرها الأمة ولا تعترضْ علينا لأننا كفرناهم بحق.

 

بعض الأدلة فى الرد على الوهابية

طلب المدد والإمداد المجازى

توسل اليهود بالنبي صلّ الله عليه وسم قبل البعثة

التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم بعد انتقاله

توسل أهل سمرقند في القرن الخامس الهجري بقبر الإمام البخاري

يا رسول الله استسق لأمتك فإنهم قد هلكوا

إعداد / مصطفى خاطر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.