الرئيسية » الخوارج والمتشددون » الوهابية والاخوان وطعنهم فى الأنبياء

الوهابية والاخوان وطعنهم فى الأنبياء

قول سيد قطب زعيم الاخوان المسلمين في كتاب ( التصوير الفني في القرآن ص162 – 163 ) : لنأخذ موسى ؛ إنه نموذج للزعيم المندفع العصبي المزاج !!  

قول حسن الترابي الأخوانى :

عن الرسول صلى الله عليه وسلم : ده أي : هذا شخص راقٍ لكن ما تقولوا : معصوم ما يعمل حاجة غلط .

( الرد القويم لما جاء به الترابي والمجادلون عنه من الافتراء والكذب المهين للشيخ الأمين الحاج محمد أحمد : ص 81) .

وقوله في محاضرة ألقاها على طالبات بالديوم الشرقية بالسودان 12/8/1982 م ، حيث يقول عن حديث الذباب :” إنه أمر طبي يأخذ فيه بقول الكافر ولا يأخذ بقول الرسول صلى الله عليه وسلم لأنه ليس من تخصصه ” .

( الرد القويم لما جاء به الترابي والمجادلون عنه من الافتراء والكذب المهين للشيخ الأمين الحاج محمد أحمد : ص 83) .

قول المودودي الذي وافق الإخوان في دعوتهم :

لقد مرت 130 سنة ولم يخرج الدجال فدل على أن الرسول لم يكن ظنه صحيحاً ( كتاب الرسائل والمسائل في ص 57 )  

 قول المودودي : ( إن الله سبحانه أمره  أي أمر الرسول صلى الله عليه وسلم في سورة النصر بأن يستغفر ربه ما صدر منه في أداء الفرائض من تقصيرات ونقائص ( مصطلحات القرآن الأساسية الأربعة : ص 156 )

وجاء في خلاصة الكلام صفحة 230 , وهو كتاب للوهابيّة,: كان محمد عبد الوهاب يقول عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه طارش, وكان يقول مع بعض أتباعه: عصاي هذه خير من محمّد, لانّه ينتفع بها في قتل الحيّة, ومحمّد قد مات, ولم يبق فيه نفع, وإنما هو طارش ومضى)…..والله ان هذا الكلام ليهتزّ منه العرش .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.