الرئيسية » الخوارج والمتشددون » الوهابية المجسمون

الوهابية المجسمون

الوهابية يقولون الله خلق بشرًا على صورتنا يشبهنا  أي مرادهم عن الله أي على زعمهم يشبه الله وعلى صورة الله انظر كتابهم ) عقيدة أهل الإيمان في خلق ءادم على صورة الرحمن لمحمود التويجري ) أثنى ابن باز على كتابه  ص 76 دار اللواء ، الرياض )                      

ـ تعليق : الله لا يشبه البشر لأنه خالقهم ، والخالق لا يشبه المخلوق وليس بذي صورةٍ ولا كميةٍ ولا كيفية قال الله تعالى : ( ليس كمثله شئ ) سورة الشورى : 11

الوهابية يصفون الله بصفات البشر ، يقولون: الله ينزل من علو إلى أسفل ( شرح العقيدة الطحاوية لإبن أبي العز ، ص: 286 طبعة الوهابية التاسعة عام 1988 ) .

ـ تعليق : الله تعالى لا يوصف بالنزول من علو إلى أسفل لأن ذلك من صفات المخلوقين قال الله تعالى ( ليس كمثله شئ )  سورة الشورى/  11

قال ابن باز زعيم الوهابية كذبًا وزورًا بأن الله له حد لا يعلمه إلا هو سبحانه مذكور في تعليق ابن باز على(  العقيدة الطحاوية  ص : 12 ، طبعة الرياض )

ـ تعليق : الله تعالى يستحيل أن يكون له حد أي حجم وكمية لأن الحد من صفات المخلوقين ، فمن كان له حد فهو مخلوق .

قال الإمام أبو جعفر الطحاوي عن الله :” تعالى عن الحدودوقال زين العابدين :أنت الذي لا تحد فتكونَ محدودًا  إتحاف السادة  4 / 380

الوهابية يقولون : كلام الله بحرف وصوت ، ويقولون: كلام الله قديم النوع حادث الأفراد كتابهم المسمى ( فتاوى العقيدة  للعثيمين ص : 72 ) , وكتاب ( نظرات وتعقيبات على ما في كتاب السلفية  للفوزان ، ص : 23، دار الوطن ـ الرياض ) .

ـ تعليق : لو كان كلام الله بحرف وصوت لكان كلامه مخلوقا يشبه كلام البشر , كلام الله ليس بحرف  ولا صوت .

* الوهابية يقولون : الله في جهة فوق العرش بذاته كتابهم المسمى ( فتاوى العقيدةللعثيمين  ص : 85 )

ـ تعليق : الله موجود بلا جهة ولا مكان لا يسكن العرش ولا السماء , قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “ اللهم أنت الظاهر فليس فوقك شئ وأنت الباطن فليس  دونك شئ” رواه مسلم

* الوهابيه يقولون ان الله جالس على العرش و يجلس معه محمدا يوم القيامة , و العياذ بالله من الكفر كما في كتاب (  مجموع الفتاوى ج4/374 و بدائع الفوائد ج4/40 )

* قال ابن باز : نفي الجسمية والجوارح والأعضاء عن الله  من الكلام المذموم  كتابه ( تنبيهات في الرد على من تأول الصفات ص : 19 ,الرئاسة العامة    للإفتاء ( الرياض .

ـ تعليق :قال الله تعالى : ( ليس كمثله شئ )  سورة الشورى : 11

* قال ابن باز : الله فوق العرش بذاته مجلة الحج سنة 49  جزء 11 عام 1415هـ ، مكة ، ص : 73 , 74

ـ تعليق : الله تعالى موجود بلا مكان لأن الذي يحدّه مكان يكون محدودًا  له كمية وحجم والله تعالى منزه عن ذلك ,  قال رسول الله صلّى الله عليه سلّم: ” كان الله ولم يكن شئ غيره رواه البخاري

* الوهابيه يقولون : الله تعالى له فم و العياذ بالله تعالى من الكفر كما في كتابهم المسمى ) السنه ص77 )

ولننقل لك الآن نصوص الأئمة والعلماء على تكفير المجسمة المشبهة الوهابية وأمثالهم.

ـ قال الخليفة الراشد الإمام عليّ رضي الله عنه :”من زعمَ أنّ إلهنا محدود فقد جهِل الخالق المعبود” رواه أبو نعيم في الحلية (1/73). أي من اعتقد أو قال بأن الله تعالى قاعد أو جالس أو له كميّة صغيرة أو كبيرة فهو جاهل بالله أي كافر به .

ـ قال الإمام السجاد زين العابدين في الصحيفة السجادية : “سبحانك أنت الله لا يحويك مكان” وقال عن الله : “لا يمس ولا يُحس ولا يجس” . رواه مرتضى الزبيدي في شرح إحياء علوم الدين

 ـ قال الإمام علي رضي الله عنه: كان الله ولا مكان وهو الآن على ما عليه كان , وقال :”إن الله تعالى خلق العرش إظهارا لقدرته ولم يتخذه مكانا لذاته “رواه الإمام أبو منصور البغداد

ـ وقال الإمام الشافعي رضي الله عنه :”المجسّم كافر” ذكره الحافظ السيوطي في “الأشباه والنظائر” ص 488 والوهابية مجسمة فالشافعيّ كفرهم .

ـ ونقل ابن المعلم القرشي في “نجم المهتدي”ص 551 عن “كفاية النبيه في شرح التنبيه” قوله :”وهذا ينظم من كفره مجمع عليه ومن كفرناه من أهل القبلة كالقائلين بخلق القرءان وبأنّه لا يعلم المعدومات قبل وجودها ومن لا يؤمن بالقَدَر. وكذا من يعتقد أن الله جالس على العرش كما حكاه القاضي حسين هنا عن نص الشافعي رضي الله عنه” انتهى .

ـ وقال الإمام أحمد رضي الله عنه :”من قال الله جسم لا كالأجسام كفر” رواه عن الإمام أحمد أبو محمد البغدادي صاحب الخصال من الحنابلة كما رواه عن أبي محمد الحافظ الفقيه الزركشي في كتابه “تشنيف المسامعالمجلد 4 ص 684 .

ـ وقال الإمام أبو الحسن الأشعري رضي الله عنه “من اعتقد أن الله جسم فهو غير عارفٍ بربه وإنّه كافر به .

ـ يقول شيخ الإسلام الحافظ البيهقي رحمه الله : وفي الجملة يجب أن يعلم أن استواء الله سبحانه وتعالى ليس باستواء اعتدال عن اعوجاج، ولا استقرار في مكان، ولا مماسة لشيء من خلقه، لكنه مستو على عرشه كما اخبر بلا كيف بلا أين .

ـ وقال الإمام الطحاوي رضي الله عنه :”ومن وصفَ الله بمعنًى من معاني البشر فقد كفر.

ـ وفي كتاب الفتاوى الهندية من مشاهير كتب الحنفية قال :”ويكفر بإثبات المكان لله” انتهى.

ـ وقال الإمام محمد بن بدر الدين بن بلبان الدمشقي الحنبلي في كتابه “مختصر الإفادات” المتوفى سنة 1083هـ ص 489 :”فمن اعتقد أو قال إنَّ الله بذاته في كل مكان أو في مكان فكافر .

ـ ونقل الحافظ النووي عن الإمام جمال الدين المتولي الشافعي الذي هو من أصحاب الوجوه أن من وصف الله بالاتصال والانفصال كان كافرًا، انظر كتاب “روضة الطالبين” المجلد العاشر صحيفة 64

 ـ وقال الشيخ محمود محمد خطاب السبكي في كتابه “إتحاف الكائنات” ص 3ـ4: وقد قال جمع من السلف والخلف إن من اعتقد أن الله في جهة فهو كافر .

ـ وقال المفسّر الرازي: إن اعتقاد أن الله جالس على العرش أو كائن في السماء فيه تشبيه الله بخلقه وهو كفر .

ـ وقال أبو نعيم بن حمّاد شيخ البخاري: من شبه الله بخلقه كفر، وإجماع الأمة المحمدية على ذلك انتهى كلام السبكي .

ـ وقال شيخ الأزهر الشيخ الأستاذ سليم البشري: من اعتقد أن الله جسم أو أنه مماس للسطح الأعلى من العرش وبه قال الكرامية واليهود وهؤلاء لا نزاع في كفرهم، نقله عنه الشيخ سلامة القضاعي العزامي في كتابه “فرقان القرءان” ص 100

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.