الإثنين , 23 سبتمبر 2019
الرئيسية » منهاج التصوف » الورع عند أهل التصوف

الورع عند أهل التصوف

الورع عند التصوف
كف النفس عن ارتكاب ما تكره عاقبته .
* فورع العامة : ترك الحرام والمتشابه .
* وورع الخاصة : ترك كل ما يكدر القلب ويجد منه كزازة وظلمة , ويجمعه قوله عليه الصلاة والسلام ” دع ما يريبك إلى ما لا يريبك ” رواه الترمزى
* وورع خاصة الخاصة : رفض التعلق بغير الله وسد باب الطمع فى غير الله وعكوف الهم على اللهوعدم الركون إلى شئ سواه وهذا هو الورع الذى هو ملاك الدين , كما قال الحسن البصرى حين سئل ما ملاك الدين فقال :
الورع .
فقيل له وما فساد الدين ؟
فقال الطمع
فالورع الذى يقابل الطمع كل المقابلة هو ورع خاصة الخاصة وجزء منه يعدل آلافا من الصلاة والصيام .
ولذلك قال فى التنوير : وليس يدل على فهم العبد كثرة علمه ولا مداومته على ورده , وإنما يدل على نوره وفهمه غناه بربه وانحياشه إليه بقلبه , والتحرر من رق الطمع والتحلى بحلية الورع يعنى ورع الخاصة , أو خاصة الخاصة , والله أعلم .

من كتاب معراج التشوق إلى حقائق التصوف
للعارف بالله سيدى أحمد بن محمد بن عجيبة الحسينى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.