الإثنين , 9 ديسمبر 2019
الرئيسية » الطريق الى الله » النفس سبب البعد

النفس سبب البعد

قالَ الأَنطاكِيُّ رَحِمَهُ اللهُ : مَنْ لَمْ يَعرِفْ نَفْسَهُ فَهُوَ مَغْرورٌ .
قالَ إِبراهيمُ بنُ أَدهَمَ رَحِمَهُ اللهُ : خَالَطْتُّ النَّاسَ سَبعينَ سَنَةً , فَما وَجَدْتُّ رَجُلاً إِلاَّ وَهُوُ رَاكِبٌ هَوَاهُ , حَتَّى إِنَّهُ إِنْ أَخْطَأَ أَحَبَّ أَنْ يُخْطِئَ النَّاسُ كُلُّهُمْ , وَلإِنْ يُضرَبَ ظَهْرِيَ بِالسِّياطِ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ يُقالَ : أَخْطَأَ فُلانٌ المُسْلِمُ .
وَقالَ إِبراهيمُ التَّميمِيُّ رَحِمَهُ اللهُ تَعالى : ما عَرَضْتُّ قَوْليَ عَلى عَمَلي , إِلاَّ وَجَدتُّهُ مَكْذوباً .
وَكانَ عُمَرُ بنُ الخَطابِ رَضِيَ اللهُ عَنهُ , كَثيراً ما يَقولُ : اللَّهُمَّ إِنِّي أَعوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ نَفْسِي .
قالَ ذو النُّونِ رَحِمَهُ اللهُ تَعالى : مَنْ نَظَرَ بِعينِ المَعرِفَةِ إِلى سُلطانِ رَبِّهِ , فَنِيَ عَنهُ سُلطانُ نَفسِهِ , وَمَنْ نَّظَرَ إِلى عَظَمَةِ رَبِّهِ , صَغُرَتْ عِنْدَهُ عَظَمَةُ نَفسِهِ , وَقُهِرَتْ تَحتَ جَلالِ هَيْبَتِهِ .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.