الثلاثاء , 20 أغسطس 2019
الرئيسية » جهاد الصوفية » الشيخ الأكبر محيى الدين بن عربى

الشيخ الأكبر محيى الدين بن عربى

محي الدين محمد بن علي بن محمد بن عربي الحاتمي الطائي الأندلسي ، أحد أشهر المتصوفين لقبه أتباعه وغيرهم من الصوفيين ” بألقاب عديدة، منها:
•الشيخ الأكبر
•رئيس المكاشفين
•البحر الزاخر
•بحر الحقائق
•إمام المحققين
•محيي الدين
•سلطان العارفين

تُنسب إليه الطريقة الأكبرية الصوفية. ولد في مرسية في الأندلس في شهر رمضان عام 558 هـ الموافق 1164م قبل عامين من وفاة الشيخ عبد القادر الجيلاني. وتوفي في دمشق عام 638هـ الموافق 1240م. ودفن في سفح جبل قاسيون.
( أُثر عنه أنه كان خلال الحروب الصليبية يحرض المسلمين على الجهاد ومقاومة الغزاة الصليبيين ) .

ومن وصاياه قوله : “وعليك بالجهاد الأكبر ؛ وهو جهاد هواك ، فإنك إذا جاهدت نفسك هذا الجهاد ، خلص لك الجهاد الآخر في الأعداء ، الذي إن قتلت فيه كنت من الشهداء الأحياء الذين عند ربهم يرزقون… واجهد أن ترمي بسهم في سبيل الله ، واحذر إن لم تغز أن لا تحدِّث نفسك بالغزو…” .

أهم كتبه

•كتاب تفسير ابن عربي ويضم تفسيره للقرآن.
•كتاب الفتوحات المكية، المكوُن من 37 سفر و560 باب..الذي وُصف بأنه من النصوص الصوفية الموغلة في التعمق و ان لغته رمزية وبها اشارات الهية ، له نشرة علمية محققة ومعتمدة اكاديمياً في الدراسات الجامعية وهي نشرة الدكتور عثمان يحيى ، وتعد طبعة نادرة .
•كتاب فصوص الحكم، الذي أثار جدلا ً كبيراً في وقته ولازال مصدرا ً للجدل.
•ديوان ترجمان الأشواق، الذي خصصه لمدح نظام بنت الشيخ أبي شجاع بن رستم الأصفهاني التي عرفها في مكة سنة 598 عندما قدم إليها لأول مرة قادما من المغرب.
•كتاب شجرة الكون، يتحدث فيه عن الكون مشبها ً اياه بشجرة اصلا كلمة “كٌن”
•كتاب الإعلام بإشارات أهل الإلهام،
•كتاب اليقين، الذي تناول موضوع اليقين الذي حير عديد من فلاسفة ذلك العصر

وفاته
توفي ابن عربي في 28 ربيع الثاني من سنة 638هـ الموافق 16 نوفمبر من سنة 1240م ودفن في سفح جبل قاسيون في دمشق.

إعداد / مصطفى خاطر

شاهد أيضاً

الولاية أصل قبول الأعمال عندد الشيعة !!

إن التوحيد هو أصل قبول الأعمال، والشرك بالله سبحانه هو سبب بطلانها. قال تعالى: {إِنَّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.