الرئيسية » شبهات حول التصوف » الدليل على الكرامات من آثار الصحابة : 2

الدليل على الكرامات من آثار الصحابة : 2

خالد بن الوليد رضى الله عنه :

وعن سيدنا أبي السفر رضي الله عنه قال: (نزل خالد بن الوليد الحيرة فقالوا له احذر السم لا تسقيكه الأعاجم. فقال: ائتوني به فأخذه بيده وقال: بسم الله وشربه فلم يضره شيئا ([1])

عروة بن الزبير رضي الله عنه :

وعن سيدنا عروة بن الزبير رضي الله عنه : (أن أروى بنت اويس ادعت على سعيد بن زيد أنه أخذ شيئا من أرضها فخاصمته إلى مروان بن الحكم فقال سعيد: أنا كنت آخذ من أرضها شيئا بعد الذي سمعته من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ؟ قال: وما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ؟ قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: ؟من أخذ شبرا من الأرض ظلما طوقه إلى سبع أرضين» فقال له مروان : لا أسألك بينة بعد هذا فقال اللهم إن كانت كاذبة فعم بصرها واقتلها في أرضها قال : فما ماتت حتى ذهب بصرها ثم بينما هي تمشي في أرضها إذا وقعت في حفرة فماتت” ([2])

خبيب بن عدى رضى الله عنه :

وعن سيدنا أبي هريرة رضي الله عنه : أن خبيبا كان أسيرا عند بني الحارث بمكة في قصة طويلة وفيها أن بنت الحارث تقول: (ما رأيت أسيرا قط خيرا من خبيب لقد رأيته يأكل من قطـف عنب وما بمكـة يومئذ ثمرة وإنه لموثق في الحديد وما كان إلا رزقا رزقه الله ([3])

سعد بن أبي وقاص رضى الله عنه :

وعن سيدنا جابر بن عبدالله رضي الله عنه قال: شكا ناس من أهل الكوفة سعد بن أبي وقاص إلى عمر (فبعث معهم يسأل عنه بالكوفة فطيف به في مساجد الكوفة فلم يقل له إلا خيرا حتى انتهى إلى مسدد فقال رجل يدعى أبا سعدة: أما إذ انشدتنا فإن سعدا كان لا يقسم بالسوية ولا يسير بالسرية ولا يعدل في القضية فقال سعد: اللهم عن كان كاذبا فأطل عمره واطل فقره وعرضه للفتن قال ابن عمير: فرأيته شيخا كبيرا قد سقط حاجباه على عينيه من الكبر وقد افتقر يتعرض للجواري في الطريق يغمزهن فإذا قيل له: كيف انت؟ يقول: شيخ كبير مفتون أصابتني دعوة سعد ([4])

أم ايمن رضى الله عنها :

وعن سيدنا عثمان بن القاسم رضي الله عنه قال: (خرجت ام أيمن مهاجرة إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من مكة إلى المدينة وهي ماشية ليس معها زاد وهي صائمة في يوم شديد الحر فاصابها عطش شديد حتى كادت ان تموت من شدة العطش قال: وهي بالروحاء أو قريب منها فلما غابت الشمس قالت: إذ أنا بحفيف شيء فوق رأسي فرفعت رأسي فإذا أنا بدلو من السماء مدلى برشاء أبيض قالت: فدنا مني حتى إذا كان حيث أستمكن منه تناولته فشربت منه حتى رويت قالت: فلقد كنت بعد ذلك اليوم الحار أطوف في الشمس كي أعطش وما عطشت بعدها([5]) .

([1])  ذكرها ابن حجر في تهذيب التهذيب (3/125) وكذلك الذهبي في سير أعلام النبلاء.

([2])   أخرجه البخاري (3198) ومسلم (4110 ) واحمد1/188)

([3])  أخرجه البخاري تعليقا (602) وأحمد (1/197 – 198) >

([4])  أخرجه البخاري (755)

([5])  أخرجه أبو نعيم (2/67) .

[ موسوعة الردود الجلية فيما أٌخذ على الصوفية ] إشراف فضيلة الشيخ محمد عبدالله الأسوانى , جمع وترتيب مصطفى خاطر- ط إصدارات مجلة روح الإسلام ص 57-59
لتحميل الكتاب : https://cutt.us/y2C8D

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.