الرئيسية » آية ومعنى » الخواطر الإيمانيـة: ما تيسر من سورة يوسف 2

الخواطر الإيمانيـة: ما تيسر من سورة يوسف 2

” اقْتُلُواْ يُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضاً “

فأخذوا يتشاورون فيما يفعلونه بيوسف فأشار واحد منهم بقتل يوسف فلابد أنه كان أشدهم غيرة منه , وقال قائل منهم أو ألقوه فى أرض بعيدة حتى لا يرجع إلينا أبداً .

” يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ ”

تستأثروا بحب أبيكم ولا ينازعكم فيه منازع .

” وَتَكُونُواْ مِن بَعْدِهِ قَوْماً صَالِحِينَ “

فكأن هذه الغيرة فسدت عليهم دينهم ؛ لأنها أورثتهم الحقد والحسد على يوسف ، وكأنهم يرون صلاح حالهم سيكون بعد الخلاص من يوسف ، وأنهم سوف يتوبون إلى الله بعد هذا الذنب الذى سوف يقترفونه . والصلاح هو ملازمة كل ما يصلح العبد عند ربه من أعمال الخير والتقوى .

” قَالَ قَآئِلٌ مَّنْهُمْ لاَ تَقْتُلُواْ يُوسُفَ ”

وهو أخوه يهوذا وقد كان أفضلهم وأعقلهم بألا يقتلوا يوسف؛ لأن القتل عظيم .

” وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ “

أى طلب منهم أن يتركوه فى البئر فيغيب عن الناظرين فى قعر البئر ، وقيل : أن يعقوب عليه السلام رأى فى المنام أن عشرة من الذئاب تشد على يوسف ليأكلوه وهو على رأس جبل ، وذئب منها يحمى عنه وغيب فى الأرض ثلاثة أيام ؛ لأجل ذلك ظن عليه السلام أن الذئاب قد تأكل يوسف عليه السلام .

” يَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّيَّارَةِ “

أى يأخذه بعض الركب الذين يمرون بهذه البئر لأجل التزود بالماء .

” إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ “

أى إن كنتم عازمين على التخلص من يوسف .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.