الرئيسية » آية ومعنى » الخواطر الإيمانيـة: ما تيسر من سورة النبأ

الخواطر الإيمانيـة: ما تيسر من سورة النبأ

قال تعالى : ” إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كَانَ مِيقَاتا “

أى يوم القيامة وهو اليوم الموعود الذى يفصل الله فيه بين الخلق وهو يوم الميعاد حين يبعث الموتى من قبورهم .

” يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ “

أى ينفخ الملك إسرافيل فى الصور لأجل بعث الموتى ليومهم الموعود .

” فَتَأْتُونَ أَفْوَاجاً “

أى تخرجون جماعات كثيرة تلو بعضها إلى أرض المحشر , كل جماعة على ما بينها من روابط الخير والشر .

” وَفُتِحَتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ أَبْوَاباً “

أى تشققت السماء فكانت كلها أبواب لنزول الخير على المحسنين ونزول الشر على المسيئين ولشدة المطر .

” وَسُيِّرَتِ الْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَاباً “

أى تحركت من أماكنها وتفتت حتى سارت كأن لم تكن أى كالسراب وذلك لشدة الزلزلة .

” إِنَّ جَهَنَّمَ كَانَتْ مِرْصَاداً “

أى أن جهنم منتظرة حتى تأمر بأخذ الكفار والمنافقين فهى على استعداد ترصدهم وترقيهم .

” لِلْطَّاغِينَ مَآباً “

أى للمتجبرين والضالين مرجع يرجعون إليه , وفى هذا كأنما خلقوا للنار أى خرجوا منها وعادوا إليها .

” لَابِثِينَ فِيهَا أَحْقَاباً ”

أى ماكثين وباقين فيها حقب وراء حقب , سنون تتلوها سنون , أزمنة طويلة غير منقطعة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.