الرئيسية » آية ومعنى » الخواطر الإيمانيـة: ما تيسر من سورة الكهف

الخواطر الإيمانيـة: ما تيسر من سورة الكهف

فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ ”

أى مُهلك نفسك اجتهاداً لأجل إيمانهم .

” إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفاً “

أى فإن لم يسلموا بما تدعوهم إليه أصابك الحزن والغضب على عدم إيمانهم بما جئتهم به .

” إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضِ زِينَةً لَّهَا ”

أى كل ما فى الأرض من أنواع المتاع هى إغراء منا وزينة فانية لا دوام لها.

” لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً “

لنختبرهم ونمتحنهم فيما نرى المحسن من المسئ فى القول والعمل والنية .

” وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيداً جُرُزاً “

أى سوف نجعل ما عليها من الزينة كأن لم يكن , وسوف تصير كالأرض المحروقة ، وهى أن تصير من بعد جمال المظهر إلى كآبة المنظر وشدة القبح .

” أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ “

أى ظننت أن أصحاب الغار الذين كتبت أسماؤهم على اللوح على باب الكهف .

” كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَباً ”

كانوا من الآيات العجيبة التى أظهرناها لكم ، كأنما قيل أن هذه الآية لا غرابة فيها عند قدرة الله .

” إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ ”

أى لجأوا إليه للاختباء فيه من الملك الكافر الذى كان يطاردهم ليفتنهم عن دينهم .

” فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً “

أى نادوا الله بالدعاء والتضرع أن ينزل عليهم السكينة والرحمة .

وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَداً ”

أى دلنا على الرشاد فى أمرنا هذا حتى ننجوا من هول الجبارين يا الله .

” فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ “

أى أمتناهم فى الكهف وليس كما قيل أنمناهم ؛ لأنه أخبر فى الآية التالية أنه بعثهم ولا يكون البعث إلا بعد الموت ، أما النوم فيكون بعده الإيقاظ ولم يقل أيقظناهم ولم يقل أنمناهم .

” سِنِينَ عَدَداً “

أى عدد معدود من السنين ، وقيل عدداً أى كثيرة وطويلة فى المدة .

” ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى “

أى رددناهم إلى الحياة ليعلم الكفار والمؤمنون أن الله قادر على البعث بعد الموت وقد اختلف الناس إلى فريقين فى زمن هذه القصة فكان بعثهم من الله تأييد للمؤمنين على الكفار المنكرين للبعث .

” لِمَا لَبِثُوا أَمَداً “

أى لأنهم مكثوا زمناً بعيداً طويلاً حتى هلك خلالها قرون فكانت هذه آية لهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.