الرئيسية » منوعات » التجلى الإلهى فى الماء

التجلى الإلهى فى الماء

يقول سيدى صالح الجعفرى رضى الله عنه

لم يذكر التجلى فى القرآن الا مره واحده قال تعالى(فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا)

وان تجلى الحق فى الماء ليس كتجليه للجبل ،والا لما رأيت ماء موجودا ،وان قوله تجلى فى الماء المراد هنا تجلى الامداد ،أى أمد الله تعالى الماء بمظهر من مظاهر اسمه المحيى فصار الماء يحيي بهذا الامداد ،والاحياء :اما حسى كما فى الحيوان والنبات،واما معنوى وهو مايحصل من نشاط وانتعاش فى الأبدان عند استعمال الماء.
وكما قال السيد أحمد أدريس رضى الله عنه(فلذلك يجد المتوضئ أثر الحياه عاجلا من النشاط فى أعضائه) فيقول الامام الجعفرى رضى الله عنه لان الحركه والنشاط والقوة من صفات الحى لا الميت،والحكمه من وجود المتوضئ النشاط أمور:
الاول:ان الحق متجل على الروح باسمه المحيى.
والامرالثانى:شعور الروح بدنو لقاء الحبيب لان الوضوء كالبشرى باللقاء.
وهناك أمر ثالث وهو أهم:توجه الروح عند الوضوء الى لقاء الحق سبحانه وبه تحدث مبادئ التجلى الالهى الذى ينعش الروح بعد إكمالها الوضوء او الغسل ،وحينئذ يجتمع تجليان ،تجلى الحق على الماء،وتجليه سبحانه على الروح.
والمناجاة الالهيه فى الصلاه تحتاج الى روح وجسد ،وقد أعد تجليه على الماء الجسد عند استعماله للماء،كما أعد تجليه على الروح الروح عند توجهها اليه،وبهذين التجليين يدخل المصلى فى حضرة لا إدراك وهى الله اكبر،وفى حضرة ادراك وهى السلام عليك أيها النبى ورحمة الله وبركاته،ثم يدخل بهما الحضرتين الالهيه والنبويه،فالاولى مظهر قولك لا اله الا الله ،والثانيه مظهر قولك محمد رسول الله.

كتاب المعانى الرقيقه على الدرر الدقيقه – الامام الجعفري

إعداد / مصطفى خاطر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.