السبت , 7 ديسمبر 2019
الرئيسية » شبهات حول التصوف » التبرك بالماء المتفجر من بين أصابعه الكريمة صلى الله عليه وسلم

التبرك بالماء المتفجر من بين أصابعه الكريمة صلى الله عليه وسلم

أخرج البخاري في باب شرب البركة والماء المبارك عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: قد  رأيتني مع النبي صلى الله عليه وسلم وقد حضرت العصر وليس معنا ماء غير فضلة، فجعل في إناء فأتي النبي صلى الله عليه وسلم به فأدخل يده فيه وفرج أصابعه ثم قال: حي على أهل الوضوء، البركة من الله ، فلقد رأيت الماء يتفجر من بين أصابعه فتوضأ الناس وشربوا، فجعلت لا آلو ما جعلت في بطني منه فعلمت أنه بركة، قال سالم بن أبي الجعد: قلت لجابر: كم كنتم يومئذ قال: ألفا وأربعمائة اه

قال الحافظ في ((الفتح)) ج ١٠ ص ١٠٢ : وقوله لا آلو- أي لا أقصر – والمراد أنه جعل يستكثر من شربه من ذلك الماء لأجل البركة . وفي رواية حي على الوضوء بإسقاط لفظ أهل، وهي أصوب. قال ابن بطال: يؤخذ منه أنه لا سرف ولا شره في الطعام أو الشراب الذي تظهر فيه البركة بالمعجزة بل يستحب الاستكثار منه

افناع المؤمنين بتبرك الصالحين

للشيخ عثمان بن عمر بن داود الشافعى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.