الأربعاء , 17 يوليو 2019
الرئيسية » الخوارج والمتشددون » الاخوان فى زمن الضياع

الاخوان فى زمن الضياع

الاخوان فى تاريخهم القصير منذ نشأتهم على يد حسن البنا تعرضوا فى مرات عديدة الى نكسات ، وكانت هذه النكسات فى معظمها صدام مع أنظمة الحكم ، منذ أزمة النقراشي باشا ، ثم ثورة يوليو وجمال عبدالناصر ، والنكسة الأخيرة التى تعرضوا لها كانت فى عام  فى 2013 .

الا أن الثورة الأخيرة التى اشتعلت ضدهم وازاحتهم من الحكم ، حيث فى تاريخهم القصير لم يصلوا الى سدة الحكم الا فى هذه المرة ، ففى المرات السابقة كان الصدام معهم من هرم السلطة ، أما اليوم فقد انكشف غطائهم الشعبى حيث أن الشعب ضاق زرعا بحكمهم وخصوصا بعد استيلائهم على مجلس النواب والحكومة والرئاسة ، حيث اصبحت كل مقاليد السلطة فى أيديهم وأرادوا أخونة الجميع فى لحظة واحدة وبالقوة ، مما عرضهم لسخط شعبي جارف ، وهذا لم يحدث فى تاريخهم منذ النشأة الأولى .

ويظن كثير من الناس أن الاخوان يمثلون نسبة عالية تصل الى عدة ملايين من الشعب وهذا تقدير خاطئ لقوة الاخوان ، فلو كان عددهم مليون شخص فقط لاهتزت البلاد بهم اهتزازا ، ولكن فى تقديري لا يزيد عدد الاخوان المسلمون بأي حال من الاحوال عن بضعة آلاف من المنتسبين تنظيميا الى الجماعة ولكن هذه الآلاف القليلة كان لها تأثيرا كبيرا فى عدة ملايين من الناس فتأثيرهم كان ضخما ، وكان هذا يتجلى واضحا فى الانتخابات وخصوصا مابعد ثورة يناير وفوزهم بالانتخابان النيابية والانتخابات الرئاسية ، فنكستهم اليوم هى أن كثير من أفراد الشعب قد كشف زيفهم وصار ينظر اليهم نظرة مختلفة عما كانوا عليه فى السابق وهذا يعتبر انكسارا كبيرا لهذه الجماعة السلفية الوهابية الارهابية ، ولن تقوم من هذه النكسة الا بعد خمسين عاما على الأقل .

بقلم فضيلة الشيخ : محمد عبد الله الاسوانى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *