الرئيسية » منهاج التصوف » الأوراد عند المريد

الأوراد عند المريد

الأوراد هي الطريق إلى الله عز وجل لا يستغني عنها مبتدئٌ ولا يزهد فيها واصل”
قيل للجنيدرحمه الله:
نراك تحافظ على أورادك وأنت شيخ
فقال طريق وصلنا بها إلى الله.. لا نستغني عنهاما دام فينا قلبٌ ينبض”.!!!

يقول الإمام الغزالي رحمه الله تعالى :
إن الناظرين بنور البصيرة , علموا أن لا راحة إلا بلقاء الله تعالى”. وأنه لا سبيل إلى اللقاء إلا بأن يموت العبد محباً لله وعارفاً بـهِ سبحانه”
وأن المحبة والأُنـس لا تحصل إلا بدوام الذكروالمواظبة عليه”
وأن المعرفة به لا تحصل إلابدوام التفكر بالله وبصفاته وأفعاله”وكل ذلك لا يتم إلا بصدق المحبة , وبإستغراق أوقات الليلوالنهار في وظائف الأوراد والأذكار والأفكار”.! ( إحياء علوم الدين)

[ ريحانــة التــصوف ويليه أجمـل ما قيل في التصـوف]
تحت إشراف الشيخ محمد عبدالله الأسوانى , جمع وترتيب مصطفى خاطر
إصدارات مجلة روح الإسلام ص 29
لنحميل الكتاب https://cutt.us/GrkR6

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.