الرئيسية » منوعات » الأشهر الحرم الأربعة

الأشهر الحرم الأربعة

‏ قال الله تعالى عنها :
{إنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ … }الآية.

فالأشهر الحرم أربعة :
ذو القعدة وذو الحجة ومحرم ورجب
وهذه الأشهر مما عظمها الله سبحانه في كتابه .. فيجب علينا أن نُعظم ما عظم الله ونتذكر قوله تعالى :(ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ).

إن تعظيمنا يُعد عبادة قلبية من أجلّ العبادات.”فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَ أَنفُسَكُمْ”
استدل العلماء بهذه الآية على أن السيئات تُعظّم في الأشهر الحرم؛ لأن الظلم محرمٌ أبداً، فالتنويه هنا لعظم الإثم فيها..
والظلم ثلاثة أقسام :
• ظلم بين الإنسان وبين الله تعالى وأعظمه الشرك بالله.
• ظلم بينه وبين الناس.
• ظلم بينه وبين نفسه بالمعاصي.

قال الإمام القرطبي رحمه الله :
لا تظلموا فيهن أنفسكم بارتكاب الذنوب فيضاعف فيه العقاب بالعمل السيِّء، كما يضاعف الثواب بالعمل الصالح.

قال قتادة : إن الظلم في الأشهر الحرم أعظم خطيئة ووزرًا، من الظلم فيما سواها، وإن كان الظلم على كل حال عظيما، ولكن الله يعظم من أمره ما يشاء.

وقال ابن كثير رحمه الله :
كما أن المعاصي في البلد الحرام تغلظ فكذلك الشهر الحرام تغلظ فيه الآثام.

بعض أبنائنا لا يعرفُ أن في السنة أشهراً حرماً، فضلاً عن أن يعرف متى هي ؟.. وما فضلها ؟..
فجديرٌ بالآباء والمربين والخطباء بيانُ ذلك تعظيماً لشعائر الله عز وجل ..

إعداد / مصطفى خاطر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.