الرئيسية » اجمل ما قيل فى التصوف » الأستاذ عبدالباري الندوي ومدحه للتصوف

الأستاذ عبدالباري الندوي ومدحه للتصوف

ويقول الأستاذ عبدالباري الندوي في كتابه (بين التصوف والحياة)

في عدة صفحات متفرقة من كتابه : يجب أن يعرف المسلمون أنه لا حظ لهم من الدنيا إذا لم يتمكن في أعماق نفوسهم الإيمان الخالص ومن الظلم والجور العظيمين أن تنفق في تحصيل العلم الظاهر سنوات عديدة ولا تبذل لإصلاح الباطن عدة شهور إن التصوف أو العلم الباطني بالغ فيه الناس مبالغة عظيمة وصورة تصويره شائها وشرحوه شرحا طبعه بطابع الضلالة إلا أنه قانون لأعمال القلب والباطن.. وتجد تفاصيل أحكام التصوف منصوصة في الكتاب والسنة مثل ما نجد أحكام الفقه تماما وتتبين أهمية أحكام التصوف وأفضليته من نصوص القرآلآن والحديث اغلتي تصرح بها أو تلمح إليها.. .
فإن أبى شخص أن يعترف بالتصوف كعلم بعينه وفن بذاته فلم لا ينفر ويشمئز من المصطلحات الدينية الأخرى ن من تفسير ومفسر ، وتجويد ومجود ولام ومتكلم وغيرها أما أولئك الذين رأوا التصوف والطريقة والحقيقة والمعرفة ضدا للبشرية فهؤلاء الذين وقعوا في ضلالة أشد خطأ وأطم.

 

تعليق واحد

  1. التصوف صفاء ونقاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.