الرئيسية » منهاج التصوف » الأدب سمة الصالحين والعلماء العاملين

الأدب سمة الصالحين والعلماء العاملين

● قال الإمام الشافعي : – تعلمت العلم في سنتين والأدب في ثمان عشرة سنة، ويــا ليتها كانت العشرين في الأدب.
● وقد كان الليث بن سعد – رحمه الله – كثيراً ما يقول لأصحاب الحديث : ” تعلَّموا الحِلم قبل العلم ” .
● وقال حبيب بن الشهيد لابنه : ” يا بني اصحب الفقهاء والعلماء وتعلم منهم وخذ من أدبهم ؛ فإن ذلك أحب إليَّ من كثير من الحديث “.
● وقال ابن وهب : ” ما تعلمت من أدب الامام مالك أفضل من علمه “.
قال ابن المبارك : ” نحن إلى كثير من الأدب أحوج منا إلى كثير من الحديث ،يقول ذلك في القرون المفضلة فكيف لو رأى سوء أدبنا في هذا الزمان ؟!
● وقال أبو حنيفة : ” الحكايات عن العلماء أحب إليَّ من كثير من الفقه ؛ لأنها آداب القوم وأخلاقهم ” .
● وقال الحسن البصري – رحمه الله – : ” إن كان الرجل ليخرج في أدب نفسه السنتين ثم السنتين ” .
● وقال ابن المبارك – رحمه الله – : ” تعلمت الأدب ثلاثين سنة , وتعلمت العلم عشرين سنة ” .
● وعن الحسن قال : ” كان طالب العلم يرى ذلك في سمعه وبصره وتخشُّعه ” .
● ونختم بقول الشافعي – رحمه الله – : ” ليس العلم ما حُفظ , العلم ما نَفع ” .

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.