الرئيسية » منوعات » ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ

ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ

كان هناك رجل صالح أقام سقاية للناس وجعلها وقفاً لله رب العالمين…
وفي اليوم التالي تفاجأ الناس بأن سقايتهم قد لوثها أحد ما بالقاذورات والأوساخ. .
فأخبروا الرجل الصالح بهذا الفعل المشين ، فقال لهم الرجل :
لا بأس أعيدوا ترتيبها وبناءها.
فلما فعلوا ذلك فوجيء الناس في اليوم التالي، أن سقايتهم قد تلوثت مجدداً، وأخذوا يصرخون:
من هذا الذي يلوث صدقة جارية للناس ؟.
وذهبوا للرجل الصالح فقال:
للعمال أعيدوا ترتيبها، واختبئوا في الليل وانظروا لي من هذا الشخص، واكتموا أمره ولا تكلموه وأعطوني الخبر.
وفي اليوم التالي جاء العمال إليه على استحياء وإحباط يقولون له:
ماذا نقول لك يا سيدي؟
قال ماذا؟
فقالوا له:
إن الفاعل هو ابن عمك فلان الفلاني.
فقال: لا حول ولا قوة إلا بالله، خلاص اسكتوا واكتموا أمره، ولا تحدثوا أحدا عن فعله.
ثم قال لهم وللمرة الثالثة:
أعيدوا ترتيب السقاية وبنائها..
ولما جن الليل ذهب يطرق بيت ابن عمه، واخذ معه كيس من القمح وآخر من السكر واخذ معه طيبا وكيسا من النقود، ثم قرع باب بيته قال:
من بالباب؟
فقال الرجل الصالح:
خويدمكم( وهي كلمة تصغير لكلمة خادم).
ولما فتح الباب وجد أن الطارق ابن عمه فقال له:
ماذا تريد؟
فقال له الشيخ :
( جئتك يا ابن عمي معتذرا لك، فانا مقصر في حقك، فلم أزورك منذ فترة طويلة، ولم اسأل عنك، أرجو أن تسامحني، فنحن بيننا صلة رحم ).
واخذ يلاطفه، ولم يذكر له قصة تلويثه للسقاية، بل انه أكرمه وأعطاه ما معه من الأكياس مع النقود والطيب وانصرف من عنده
ثم اجتمع بعماله وأمرهم أن ينظروا الليلة في أمر السقاية، فلما انتصف الليل أتى ابن عمه مجددا، ولكن هذه المرة ليس ملوثا للسقاية، بل مبخرا إياها بالطيب الذي أعطاه ابن عمه الرجل الطيب،
فإنبهر العمال من التحول العجيب الذي حصل لابن عمه إذ تحول في لحظة من عدو إلى صديق حميم !!..
الحكمة:
إننا إذا أردنا التخلص من المشاكل التي تواجهنا مع الآخرين، علينا أن نحسن لمن أساء إلينا، وان لا نواجه الإساءة بالإساءة ، قال الله تعالى : ( ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ )

يقول شاعر :
خذ العفو عن جاهل قد بغى

عليك تفز بالمقام الأمين

وبالعرف فأمر وكن محسنا

وواصل، وأعرض عن الجاهلين

لتتصافى قلوبنا لنمضِ يداً بيد لعمران بيوتنا وبلادنا وسائر الأمة الإسلامية..
فبالأخلاق والقيم تنتصر الأمم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.