الرئيسية » الخوارج والمتشددون » ابن تيمية ينفى أن يكون إيمان السيدة خديجة كاملاً !

ابن تيمية ينفى أن يكون إيمان السيدة خديجة كاملاً !

قال ابن تيمية : وهؤلاء يقولون: قوله لخديجة: (ما أبدلني الله بخير منها): إن صح معناه: ما أبدلني بخير لي منها ؛ لأن خديجة نفعته في أول الإسلام نفعًا لم يقم غيرها فيه مقامها، فكانت خيرًا له من هذا الوجه، لكونها نفعته وقت الحاجة، لكن عائشة صحبته في آخر النبوة وكمال الدين، فحصل لها من العلم والإيمان ما لم يحصل لمن لم يدرك إلا أول زمن النبوة، فكانت أفضل بهذه الزيادة، فإن الأمة انتفعت بها أكثر مما انتفعت بغيرها، وبلغت من العلم والسنة ما لم يبلغه غيرها، فخديجة كان خيرها مقصورًا على نفس النبي e ، لم تبلِّغ عنه شيئًا، ولم تنتفع بها الأمة كما انتفعوا بعائشة، ولا كان الدين قد كمل حتى تعلمه ويحصل لها من كمال الإيمان به ما حصل لمن علمه وآمن به بعد كماله “() .

وهنا ينفى ابن تيمية أن يكون إيمان السيدة خديجة كاملاً حاشا لله أهذا يرضى الله ورسوله أو يرضى أحد من المؤمنين ؟

() منهاج السنة لابن تيمية 4 / 303 , 304  .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.