السبت , 24 أغسطس 2019
الرئيسية » الخوارج والمتشددون » ابن تيمية وخوضه فى ذات الله عزوجل

ابن تيمية وخوضه فى ذات الله عزوجل

 

* ” نسب التجسيم إلى الله تعالى كالعين واليد وقال إنها على الحقيقة لا على المجاز ”

 للمزيد من التفاصيل راجع :   ( مذكرات فى العقيدة الواسطية )

* قال : ”  إن الله استوى على العرش بذاته ” أى جلس واستقر

للمزيد من التفاصيل راجع :  ( مجلة الهدى النبوى ـ رجب 1358 ـ ص 18 جزء 4 السنة الثالثة )

* قال : وقد يراد بالجسم ما يشاء اليه أو ما يري أو ما تقوم به الصفات والله تعالى يرى فى الآخرة وتقوم به الصفات ويسير إليه الناس عند الدعاء فمن اراد بقوله ليس بجسم هذا المعنى قيل له هذا المعنى الذى قصدت نفيه بهذا اللفظ ثابت بصحيح المعقول وأنت لم تقم دليلاً على نفيه       راجع 🙁 كتاب منهاج السنة لابن تيمية )

* قال : ” إن الله تعالى جالس على الكرسى وقد أخلى مكاناً يقعد فيه معه رسول الله صلى الله عليه وسلم

للمزيد من التفاصيل راجع : ) كتاب العرش مخطوط لابن تيمية ) وقد اثبت هذه العقيدة ابن القيم فى كتابه ( بدائع الفوائد 4 / 39 )

ابن تيمية وصفات الله تعالى

يرى ابن تيمية أن جميع ما ورد في الصفات من الآيات والأحاديث يجب أن تفهم على ظاهرها وما يؤديه اللفظ من معنى. بلا تأويل..

وعلى هذا قال: إن الله تعالى في جهة واحدة هي جهة الفوق، وهو في السماء مستو على العرش وقد امتلأ به العرش فما يفضل منه أربعة أصابع، وإنه ينزل إلى السماء الدنيا ثم يعود، وإن له أعضاء وجوارح من أعين وأيدي وأرجل وغاية ما في الأمر أنها لا تشبه جوارح البشر وسائر المخلوقات!!

(الحموية الكبرى: 15، التفسير الكبير 2: 249 – 250 منهاج السنة 1: 250، 260 – 261)

ويقول: والذين يؤولون المعنى أولئك ما قدروا الله حق قدره، وما عرفوه حق معرفته.                  (التفسير الكبير 1: 270)

*  قوله: رفع اليدين في الدعاء دليل على أن الله تعالى في جهة العلو.

(الحموية الكبرى: 94، شرح حديث النزول: 59)

في كتاب ” الأسماء و الصفات ” لابن تيمية الحراني ، الجزء الأول ، دراسة وتعليق مصطفى عبد القادر عطا ، طبع دار الكتب العلمية بيروت 1988 يقول ابن تيمية في معرض رده على الجهمية ، صفحة / 73:) وحديث الزهري قال: فلما رجع موسى إلى قومه قالوا له صف لنا كلام ربك ، قال: سمعتم أصوات الصواعق التي تقبل في أحلى حلاوة سمعتموها؟ فكأنه مثله(.

و فى كتاب شرح القصيدة النونية لابن القيم الجوزية تأليف محمد خليل هراس صفحة / 562 يقول:[ قال مجاهد: إن الله يجلس رسوله معه على العرش  ] .

ففي كتاب ” مجموع الفتاوى ” المجلد الخامس ، صفحة / 556 يقول ابن تيمية الحراني و العياذ بالله:[ و جمهور المسلمين يقولون إن القرءان العربي كلام الله ، وقد تكلم به بحرف وصوت] .

و في كتاب ” شرح حديث النـزول ” طبعة دار العاصمة – الرياض ، علق عليه محمد الخميس ، صفحة / 220 يقول ابن تيمية مفتريا على سيدنا موسى:[إن موسى لما نودي من الشجرة{ فاخلع نعليك} أسرع الإجابة و تابع التلبية و ما كان ذلك منه إلا استئناسا منه بالصوت و سكونا إليه و قال: إني أسمع صوتك و أحس حسك] .

و هذه منقولات صريحة في بيان أن فظاعة الكفر التي عند اليهود انتقلت للوهابية فلم يبق إلا أن يصرحوا بأن معبودهم على صورة الإنسان بعدما وصفوا الله بالجسم و الصورة و الكيف و الحركة و السكون و التكلم بالحرف و الصوت و السكوت و اليدين الجارحة و الفم و الرجل الجارحة ، حتى لم يتركوا من صفات البشر إلا اللحية و الفرج

في الكتاب المسمى ” العقيدة الصحيحة و ما يضادها ” للوهابية ورد فيه في صحيفة / 72 ما نصه:” إن الله بذاته فوق العرش ” .

ـ و في الكتاب المسمى ” قرة عيون الموحدين ” لحفيد محمد بن عبد الوهاب ، صحيفة / 176 يقول ( و ضحك الله أصل وحقيقة للضحك يضحك كما يشاء) .

من الشواهد على ابن تيمية فى التجسيم

وله في التجسيم كلام صريح كان يقوله في خطبه، لكنه لم يذكره بنصه في كتبه التي وصلتنا، فمن ذلك:

أ – ما نقله ابن بطوطة وابن حجر العسقلاني، أنه قال وهو على المنبر: إن الله ينزل إلى سماء الدنيا كنزولي هذا.                (رحلة ابن بطوطة: 95، الدرر الكامنة 1: 154 )           

ما نقله أبو حيان في تفسيريه (البحر المحيط) و (النهر) من أنه قرأ في (كتاب العرش) لابن تيمية ما صورته بخطه:

إن الله تعالى يجلس على الكرسي، وقد أخلى مكانا يقعد معه فيه رسول الله. ولكن هذا الكلام الذي نقله يوسف النبهاني في (شواهد الحق: 130) عن كتاب (النهر) لأبي حيان، ونقله صاحب كشف الظنون في كتابه (كشف الظنون 2: 1438) قد حذف من كتاب (النهر) المطبوع، كما حذف غيره من الكلام الذي تناول فيه عقائد ابن تيمية!

إعداد / مصطفى خاطر

 

 

شاهد أيضاً

بعض الآداب الواجب أن يتأدب بها المريد السالك في الطريق إلى الله

يقول سيدى عبد القادر الچيلانى رضي الله تعالى عنه فى تربية المريد : ١-“لا يحلف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.