الإثنين , 9 ديسمبر 2019
الرئيسية » الطريق الى الله » إن كنت تريــد رب الدنيـا ورب الجنـة فهلـمّ إلينـا

إن كنت تريــد رب الدنيـا ورب الجنـة فهلـمّ إلينـا

ياولدي

الصُّوفيُّ أكثَرُ من “فقيه” ، فالفقيه وقف عند الأقوال .
والصُّوفيُّ أكثر من ” العابِد ” ، فالعابد وقف عند الأعمال ، أما هو فقد جَمَعَ بينهما ، فأثمر “الأحوال ”
والصُّوفيُّ أكثرُ من “زاهد” ، إذ الزاهد في الدنيا زاهِدٌ في لا شئ .
أما الصُوفي فلا يزهد إلا فيما يحجبه عن اللَّه ، وبهذا يجعل الدنيا في يده ، لا في قلبه .

وهكذا يصبح التصوّف فرض عَيْن ، لأنه” طلب الكَمَال” .
وما من مخلوق إلا فيه نقص يجب استكماله ، وبالتالي كان كل علم يمكن الاستغناء عنه إلا التصوف ، لأن موضوعه: { الذاتُ ، والرُّوح ،  وعلاقة الوجود بالموجود ، وارتباط الغيب بالشهادة ،والملك بالملكوت } .

وكُلُّ عِلم بعد هذا فهو نافلة .
جاء شابٌ إلي مرشد صوفي ،  فقال له : يا ولدي ”
إن كنت تريد الدنيا والجنًّة فعليك بفقيه ، وإن كنت تريد رب الدنيا ورب الجنة فهلمّ إلينا .
نعم ، مَنْ وَجَدَ اللًّه فما فَقَدَ شيئاً  – وإن فَقَد –
ومَنْ فَقَدَ اللَّه ،فَمَا وَجَدَ شيئاً  – وإن وَجَد –
فشئون الدنيا كلها كشئون الآخرة كلها …  { قُلْ كُلٌّ مِنْ عِندِ اللَّهِ } الآية ٧٨ ، النساء.

مدرسة الإمام الرائد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.