أصبحت أحب الفتنة وأكره الحق وأقول بما لم يخلق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.