الرئيسية » الطريق الى الله » أأمنتم من في السماء

أأمنتم من في السماء

يقول النووي في كتاب صحيح مسلم بشرح النووي في الجزء الخامس طبع دار الكتب العلمية الطبعة الثانية سنة 1424 هجرية في الصحيفة 22

قال القاضي عياض : لا خلاف بين المسلمين قاطبة فقيههم ومحدثهم ومتكلمهم ونظارهم ومقلدهم أن الظواهر الواردة بذكر الله تعالى في السماء كقوله تعالى * (أأمنتم من في السماء أن يخسف بكم الارض) * ونحوه ليست على ظاهرها بل متأولة عند جميعهم )) انتهى

ومما هو معروف في النحو افراد ضمير الجمع قال الله تعالى ومنهم من يستمع اليك “سورة الانعام وقوله تعالى ومنهم من يستمعون اليك “سورة يونس وقوله تعالى ومنهم من ينظر اليك “سورة يونس 43. وكذلك يحمل قوله تعالى ” أأمنتم من في السماء ان يخسف بكم الأرض “على الملائكة أو جبريل كما قال ابن عطية في تفسيره والرازي في تفسيره وابن حيان في تفسيره البحر والقرطبي في تفسيره الجامع والنسفي في تفسيره وغيرهم

قال القرطبي في تفسيره : قوله تعالى: “أأمنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض” قال ابن عباس: أأمنتم عذاب من في السماء إن عصيتموه. وقيل: تقديره أأمنتم من في السماء قدرته وسلطانه وعرشه ومملكته. وخص السماء وإن عم ملكه تنبيها على أن الإله الذي تنفذ قدرته في السماء لا من يعظمونه في الأرض. وقيل: هو إشارة إلى الملائكة. وقيل: إلى جبريل وهو الملك الموكل بالعذاب.

قلت: ويحتمل أن يكون المعنى: أأمنتم خالق من في السماء أن يخسف بكم الأرض كما خسفها بقارون. “فإذا هي تمور” أي تذهب وتجيء. والمور: الاضطراب بالذهاب والمجيء. قال الشاعر:

رمين فأقصدن القلوب ولن ترى دما مائرا إلا جرى في الحيازم

جمع حيزوم وهو وسط الصدر. وإذا خسف بإنسان دارت به الأرض فهو المور. وقال المحققون: أمنتم من فوق السماء؛ كقول: “فسيحوا في الأرض” [التوبة: 2] أي فوقها لا بالمماسة والتحيز لكن بالقهر والتدبير. وقيل: معناه أمنتم من على السماء؛ كقوله تعالى: “ولأصلبنكم في جذوع النخل” [طه: 71] أي عليها. ومعناه أنه مديرها ومالكها؛ كما يقال: فلان على العراق والحجاز؛ أي وإليها وأميرها. والأخبار في هذا الباب كثيرة صحيحة منتشرة، مشيرة إلى العلو؛ لا يدفعها إلا ملحد أو جاهل معاند. والمراد بها توقيره وتنزيهه عن السفل والتحت. ووصفه بالعلو والعظمة لا بالأماكن والجهات والحدود لأنها صفات الأجسام. وإنما ترفع الأيدي بالدعاء إلى السماء لأن السماء مهبط الوحي، ومنزل القطر، ومحل القدس، ومعدن المطهرين من الملائكة، وإليها ترفع أعمال العباد، وفوقها عرشه وجنته؛ كما جعل الله الكعبة قبلة للدعاء والصلاة، ولأنه خلق الأمكنة وهو غير محتاج إليها، وكان في أزله قبل خلق المكان والزمان. ولا مكان له ولا زمان. وهو الآن على ما عليه كان. .

قوله تعالى: “أم أمنتم من في السماء أن يرسل عليكم حاصبا” أي حجارة من السماء كما أرسلها على قوم لوط وأصحاب الفيل. وقيل: ريح فيها حجارة وحصباء. وقيل: سحاب فيه حجارة. انتهى

وقال البغوي في تفسيره : فقال: 16- “أأمنتم من في السماء”، قال ابن عباس: أي: عذاب من في السماء إن عصيتموه، “أن يخسف بكم الأرض فإذا هي تمور”، قال الحسن: تتحرك بأهلها. وقيل: تهوي بهم. والمعنى: أن الله تعالى يحرك الأرض عند الخسف بهم حتى تلقيهم إلى أسفل، تعلو عليهم وتمر فوقهم. يقال: مار يمور، أي: جاء وذهب.

17- “أم أمنتم من في السماء أن يرسل عليكم حاصباً”، ريحاً ذات حجارة كما فعل بقوم لوط. “فستعلمون”، في الآخرة وعند الموت، “كيف نذير”، أي إنذاري إذا عاينتم العذاب.

18- “ولقد كذب الذين من قبلهم”، يعني كفار الأمم الماضية، “فكيف كان نكير”، أي إنكاري عليهم بالعذاب. وقال ابن جرير في تفسير : القول فـي تأويـل قوله تعالى:{أَأَمِنتُمْ مّن فِي السّمَآءِ أَن يَخْسِفَ بِكُمُ الأرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ * أَمْ أَمِنتُمْ مّن فِي السّمَآءِ أَن يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِباً فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ }.

يقول تعالى ذكره: أأَمنْتُمْ مَنْ فِي السّماءِ أيها الكافرون أنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الأرْضَ فإذا هِيَ تَمُورُ يقول: فإذا الأرض تذهب بكم وتجيء وتضطرب أمْ أمِنْتُمْ مَنْ فِي السّماءِ وهو الله أنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حاصِبا وهو التراب فيه الحصباء الصغار فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ يقول: فستعلمون أيها الكفرة كيف عاقبة نذيري لكم, إذ كذبتم به, ورددتموه على رسولي.

قال القاضي ابو بكر بن العربي المالكي في العارضة قوله في السماء اخبار كما تقدم عن غاية الرفعة ومنتهى الجلالة لا عن محل استقر فيه قال : بلغنا السماء مجدنا وحدودنا وانا لنرجو فوق ذلك مظهرا

ولم يحل بالسماء ولكنه اراد ما ذكرناه أ.هـ

وَقَالَ الْمُحَقِّقُونَ : أَمِنْتُمْ مَنْ فَوْق السَّمَاء ; كَقَوْلِهِ : ” فَسِيحُوا فِي الْأَرْض ” [ التَّوْبَة : 2 ] أَيْ فَوْقهَا لَا بِالْمُمَاسَّةِ وَالتَّحَيُّز لَكِنْ بِالْقَهْرِ وَالتَّدْبِير . وَقِيلَ : مَعْنَاهُ أَمِنْتُمْ مَنْ عَلَى السَّمَاء ; كَقَوْلِهِ تَعَالَى : ” وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوع النَّخْل ” [ طَه : 71 ] أَيْ عَلَيْهَا . وَمَعْنَاهُ أَنَّهُ مُدِيرهَا وَمَالِكهَا ; كَمَا يُقَال : فُلَان عَلَى الْعِرَاق وَالْحِجَاز ; أَيْ وَالِيهَا وَأَمِيرهَا . وَالْأَخْبَار فِي هَذَا الْبَاب كَثِيرَة صَحِيحَة مُنْتَشِرَة , مُشِيرَة إِلَى الْعُلُوّ ; لَا يَدْفَعهَا إِلَّا مُلْحِد أَوْ جَاهِل مُعَانِد . وَالْمُرَاد بِهَا تَوْقِيره وَتَنْزِيهه عَنْ السُّفْل وَالتَّحْت . وَوَصْفه بِالْعُلُوِّ وَالْعَظَمَة لَا بِالْأَمَاكِنِ وَالْجِهَات وَالْحُدُود لِأَنَّهَا صِفَات الْأَجْسَام . وَإِنَّمَا تُرْفَع الْأَيْدِي بِالدُّعَاءِ إِلَى السَّمَاء لِأَنَّ السَّمَاء مَهْبِط الْوَحْي , وَمَنْزِل الْقَطْر , وَمَحَلّ الْقُدْس , وَمَعْدِن الْمُطَهَّرِينَ مِنْ الْمَلَائِكَة , وَإِلَيْهَا تُرْفَع أَعْمَال الْعِبَاد , وَفَوْقهَا عَرْشه وَجَنَّته ; كَمَا جَعَلَ اللَّه الْكَعْبَة قِبْلَة لِلدُّعَاءِ وَالصَّلَاة , وَلِأَنَّهُ خَلَقَ الْأَمْكِنَة وَهُوَ غَيْر مُحْتَاج إِلَيْهَا , وَكَانَ فِي أَزَلِهِ قَبْل خَلْق الْمَكَان وَالزَّمَان . وَلَا مَكَان لَهُ وَلَا زَمَان . وَهُوَ الْآن عَلَى مَا عَلَيْهِ كَان. َ .انتهى

اعلم أرشدنا الله وإياك، أن الله تبارك وتعالى خلق السماء وجعلها مسكنا للملائكة. هذا “تفسير البحر المحيط” للإمام أبي حيان الأندلسي الذي توفي سنة 745هـ.

في الكتاب طبع دار الكتب العلمية الطبعة الأولى سنة 1422هـ، في الصحيفة 296 يفسر قول الله تبارك وتعالى : (أَأَمِنتُمْ مَنْ فِي السَّمَاء). فيقول : “من في السماء هذا مجاز وقد قام البرهان العقلي على أنه تعالى ليس بمتحيز في جهة ثم قال : لكن خص السماء بالذكر لأنها مسكن ملائكته” ثم قال : “وقيل جبريل وهو الملك الموكل بالخسف وغيره وقيل « من » بمعنى علا والمراد بالعلو القهر والقدرة لا بالمكان“.اهـ.

كان الله ولا مكان وهو الآن على ما عليه كان. سبحان الذي يغير ولا يتغير. هذا كتاب “صحيح مسلم” بشرح الإمام النووي الدمشقي الشافعي المتوفى 677هـ. في الجزء الخامس طبع دار الكتب العلمية، الطبعة الثانية سنة 1424هـ في الصحيفة 22 يقول النووي: “قال القاضي عياض: لا خلاف بين المسلمين قاطبة فقيههم ومحدثهم ومتكلمهم ونظارهم ومقلدهم أن الظواهر الواردة بذكر الله تعالى في السماء كقوله تعالى : (أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاء). ونحوه ليست على ظاهرها بل متأوَّلة عند جميعهم”. والله تعالى أعلم وأحكم.

في كتاب “تفسير القرطبي” للإمام أبي عبد الله القرطبي الذي توفي سنة 671هـ. هذا المجلد هو المجلد التاسع، الجزء الثامن عشر، طبع دار الكتب العلمية، الطبعة الثانية سنة 1424هـ. في الصحيفة 141 هذا الإمام يفسر قول الله سبحانه وتعالى : (أَأَمِنتُمْ مَنْ فِي السَّمَاء). فيقول : “قيل هو إشارة إلى الملائكة، وقيل إلى جبريل وهو الملك الموكل بالعذاب. قلت : ويحتمل أن يكون المعنى خالق من في السماء أن يخسف بكم الأرض كما خسفها بقارون”. انتهى كلام القرطبي، وهذا ما عليه أهل السنة والجماعة، والحمد لله رب العالمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.